Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

العراق: كانون الأول 09 / كانون الثاني 10

سلسلة دورات تدريبية تساعد على تطوير مواهب المراسلين، المحررين والمنتجين التلفزيونيين.
By
.



وقد حضر تسعة صحفيون وناشطون في مجال حقوق الانسان، دورة استمرت اربعة أيام حول موضوع الاتجار بالبشر. وقُدمت الدورة في السليمانية من قبل رازاو أحمد وهي محامية حقوق المرأة و إحدى كوادر IWPR.



ويعتبر الاتجار بالبشر موضوعاً في غاية الحساسية ونادراً ما يتم تغطيته في الاعلام العراقي. وقال عدد من الصحفيين الذين شاركوا في الدورة بانهم كانوا على دراية بان هذا الموضوع يشكل قضية في العراق.



وكثيرا ما تُرتكب الجرائم بحق النساء اللواتي يتم التنقل بهن في داخل العراق ومن ثم يُهربن الى الخارج، وغالباً ما يُجبرن على ممارسة الدعارة. ويُنظر في العراق الى هؤلاء النسوة بإعتبارهن مومسات و لسن ضحايا.



وتعلم الطلاب، والذين جاءوا من كافة انحاء العراق، حول الصعوبات التي تواجهها ضحايا التجارة بالبشر، وكيفية إشتغال هذه التجارة في العراق. وقدم كل من رازاو أحمد ومحرر العراق في IWPR مريوان حمه سعيد إرشادات للمشاركين حول كيفية اجراء المقابلات مع الضحايا ونشرها.



و قالت أحمد عن الدورة " كان الموضوع جديداً بالنسبة للمشاركين،" و أضافت " استطعنا ان نغطي مواضيع كثيرة من ضمنها تأثيرات الاتجار بالبشر. كانت الدورة مليئة بالمعلومات وشجعت المشاركين على متابعة هذه القضية و الكتابة عنها".



وقال قيس محمد أمين وهو مراسل حر و ناشط في مجال حقوق الانسان من موصل " قبل ان أحضر الدورة التدريبية كان لدي انطباع بان النساء التي يتم تهريبن مجرمات، ولكن بعد الدورة أدركت بان هؤلاء النساء ضحايا".



وقال بانه ينوي ان يعمل على كتابة تقرير حول موضوع التجارة بالبشرعلى طول الحدود العراقية السورية.



وفي دورة تدريبية منفصلة، قام محررو IWPR بتدريب 16 طالباً حول أخلاق الصحافة والنشر وتقنيات الكتابة. وقد ركزت الدورة على تطوير وسائل كتابة التقارير لدى المتدربين، ومن ضمنها كيفية تطوير المحاور الانسانية المثيرة.



وقالت تياري راث مديرة الكادر التحريري لـ IWPR في العراق " كانت الدورة متميزة للعراق، وكان الصحفيون متلهفين لتطوير قدراتهم" وأضافت راث " درس الصحفيون العراقيون بشكل أساسي كيف يبلغون عن الحوادث والاخبار. لكننا علمناهم كيف يطورون أفكارهم الخاصة".



وبالاضافة الى مناقشات التي جرت داخل الصف واجراء مقابلات تجريبية مع المحاضرين المدربين، قام الطلاب باعداد تقارير داخل مدينة السليمانية، حيث اجريت الدورة التي استمرت لمدة خمسة أيام.



وقال خالد الانصاري وهو صحفي من بغداد والذي يركز في عمله بشكل أساسي على تغطية اخبار الحوادث العاجلة، بان الدورة قد ساعدته على " التفكير في قصصه و أفكاره الخاصة، و أركز على صور الأماكن التي أزورها. وهذا يساعدني على انتاج مواد أقوى وأكثر تلوناً".



وفي دورة أخرى قام كل من دانييلا بيليد، محررة IWPR في لندن وتياري راث و نيل آرون محرر IWPR في العراق بتدريب أربعة من المحررين المحليين. ويعتبر المحررون المحلييون الاربعة الذين يعملون كصحافيين ومترجمين، من العناصر الأساسية في كادر التحرير في العراق. وقد تلقوا ارشادات حول أخلاق الصحافة والتحرير و فهم قوانين التشهير والتشويه وكيفية كتابة نبذة تخطيطية مع الإحاطة بكل جوانب الموضوع قبل كتابة التقرير.



وقالت عبير محمد المحررة المحلية المتقدمة من بغداد، وكانت واحدة من المحررين الاربعة، بأن الدورة هذه ساعدتها على تطوير قدراتها التحريرية. وتقول بانها الآن قادرة على كتابة أفكار وخطوط أقوى، وعلى التركيز أكثر على التقرير وتحديد المعلومات الضعيفة او المفقودة فيه.



ويقول المحرر المحلي محمد فرات بانه وجد القسم المتعلق بكتابة نبذة تخطيطية قبل كتابة التقريرفي غاية الافادة " أعتقد بانها بدأت تحقق ثمارها. فأنا الآن مجهز أكثر لإعداد التقارير".



ومن جهة أخرى فان فريق المجلة التلفزيونية الكردية التابعة لـ IWPR بدأت تنتج مواضيع أقوى حول قضايا حقوق الانسان في العراق بعد إكمالهم للدورة.



وقد تم تعليم تسعة منتجين ومحررين ومراسلين كيفية البحث وكتابة تقارير وبثها تلفزيونياً، خلال دورة استمرت ثلاثة أيام. وقال الصحفيون الذين يعملون كمخرجيين للافلام الوثائقية، بان مواهبهم والمعلومات التي تلقوها في الدورة طَورت من تقاريرهم عن قضايا حقوق الانسان في العراق.



والدورة التي أدارتها راث ساعدت الفريق على تركيز وصياغة وبث تقاريرهم بشكل مفصل.



وقال المساعد التدريبي لـراث هورين غريب، وهو منتج متقدم في برنامج المجلة التلفزيونية الكردية لـ IWPR بان المراسلين الآن يستطيعون كتابة تقاريرهم حول قضايا حقوق الانسان بشكل أعمق.



وقال محرر الفيديو نه بز أحمد بانه تعلم من خلال الدورة أهمية تقديم الأدلة الداعمة في هكذا نوع من التقارير التلفزيونية " قبل الدورة هذه، لم أكن أسأل عن التفاصيل، لكنني الآن أسأل عن الأمثلة والاحصائيات في كل قضية".



ساهم عضوا كادر التحرير في IWPR هيمن لهوني و فرح علي في كتابة هذا التقريرمن السليمانية وبغداد.