رسالة مفاجئة لناخبي كربلاء

وضع أحدهم خلسة رسالة منحازة تؤيد القائمة الشيعية الرئيسة على منشورات توعية الناخبين

رسالة مفاجئة لناخبي كربلاء

وضع أحدهم خلسة رسالة منحازة تؤيد القائمة الشيعية الرئيسة على منشورات توعية الناخبين

Friday, 18 November, 2005

اكتشف مسؤولو الانتخابات في مدينة كربلاء الجنوبية حالة من الخداع الانتخابي تم فيها التلاعب بمواد توعية الناخبين وذلك باضافة جملة لصالح التحالف الرئيس بقيادة الشيعة، الائتلاف العراقي الموحد.


وقد وجدت المفوضية ان بعض منشورات وملصقات توعية الناخبين قد جرى التلاعب فيها خلسة قبل ان يجري طبعها، وهي تحمل الآن جملة على الزاوية العليا اليسرى تقول "الموجعية تطلب من الشعب التصويت لصالح الائتلاف العراقي الموحد."


ان الائتلاف الذي يعد حالياً في طليعة المتنافسين في انتخابات الثلاثين من كانون الثاني، جمع سوية المجموعات الشيعية الرئيسة وبعض القوى السياسية الأصغر.


وبينما قام هذا الائتلاف استجابة لطلب أعلى رجل دين شيعي في البلاد، آية الله العطمى علي السيستاني، فانه قد امتنع عن دعم أية قوة سياسية معينة علانية، وقد حث بدلاً من ذلك العراقيين بكل بساطة ان يخرجوا ويمارسوا حقهم في التصويت.


وقال سلام المسعودي، مسؤول الاعلام في مفوضية الانتخابات في المدينة بتاريخ 26/ كانون الثاني ان أحدهم قد تلاعب بالحاسوب الذي يحتوي على البرنامج المتعلق بالدعاية الخاصة بالانتخابات. وأضاف "لا أستطيع القيام بأي شيء لأني لا أملك أي دليل ضد أي شخص."


ان الكثير من الناس في كربلاء، لاسيما في حي المعامين قد تسلموا فعلاً المواد الانتخابية المتلاعب فيها، وما تزال عملية توزيع المنشورين والملصقات مستمرة.


ولاحظ المسعودي قائلاً ان (200) مركز انتخابي قد هيئت في كربلاء، وسيستوعب كل مركز الفي ناخب، وان أكثر من (6) آلاف موظف انتخابي سيكونون موجودين في المراكز يوم الانتخابات في الثلاثين من كانون الثاني.


أم كربلاء هي واحد من مدينتين في العراق (الأخرى هي النجف) تضم عتبتان مقدستان للشيعة.


*لم يذكر اسم كاتب التقرير من أجل حماية مندوبو معهد صحافة الحرب والسلام


Iraqi Kurdistan, Iraq
Support our journalists