Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

ملخص الحلقة الثالثة و العشرين من برنامج النصف الآخر

انتشر ارتداء الحجاب في مناطق مختلفة من العراق خلال السنوات الأخيرة بسبب الظروف الأمنية المتردية و تأثير الأحزاب و التيارات الاسلامية.
By
. بينما يؤكد حيدر عامر استاذ علم التشريع في الجامعة المستنصرية بان ارتداء الحجاب هو فرض ديني يهدف الى حماية المرأة من المعاصي. أما سارا عبد طالبة جامعية تعتبر الحجاب أحد مظاهر التخلف و ترفض اعتبار ارتداء الحجاب أو عدم ارتدائه معيارا للايمان و التدين.



استطلع البرنامج آراء عدد من النساء حول ارتداء الحجاب حيث رحاب يوسف نصر، طالبة ثانوية، انها تؤيد ارتداء الحجاب ان كان عن قناعة و لكنها تعترف في الوقت نفسه بانها و الكثير من زميلاتها يرتدين الحجاب لحماية أنفسهن من تهديدات الجماعات الاسلامية. أما أم محمد/35 عام، تعتبر ارتداء الحجاب أحد الفروض الاسلامية و يجب الالتزام به.



حاور البرنامج الدكتورة سلام سميسم، مستشارة في وزارة الدولة لشؤون المجتمع المدني، حيث أشارت الى انتشار ظاهرة الحجاب الى حد أصبح من النادر رؤية نساء غير محجبات في شوارع بغداد. كما أكدت على رفضها فرض القناعات و الايديولوجيات على المرأة و اعتبرت ان مسألة ارتداء الحجاب هي مسألة شخصية بحتة و يجب أن يخير المرأة في ارتداء الحجاب أو عدم ارتدائه، و علقت على الجانب السياسي لمسألة الحجاب بقولها ان الحجاب أصبح هوية سياسية اذ أصبح لكل حزب ديني شكلا خاصا من الحجاب يمكن ملاحظته من خلال شكل حجاب عضوات البرلمان العراقي.



في ختام البرنامج علقت الكاتبة روشن قاسم على مفهومي الاختيار و الاكراه في مسألة الحجاب و اعتبرت فرض الحجاب على المرأة من قبل الأحزاب الدينية احدى نتائج الفوضى السياسية التي يشهدها العراق واصفة اياه بمحاولة للسطو على حريتها الشخصية و احياء لثقافة العورة التي لازمت المرأة في مراحل تأريخية معينة.