Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

ملخص الحلقة الحادية و العشرون من برنامج النصف الآخر

تتحكم الأعراف الاجتماعية السائدة في سلوك المرأة العراقية، فهي تخضع لها رغما عنها دون أن يكون لها الحق في اختيار ما يناسبها منها.
By
. تارا محمد/طالبة في السنة الثانية بكلية علوم الحاسبات، تقول بأن العادات التي تتربى عليها الفتاة لا تبقى راسخة عندما تنتقل الى بيئة جديدة و تتعرف الى أعراف مختلفة. و تؤكد أم علي/ مشرفة القسم الداخلي ، ان الفتاة الريفية عندما تصل الى الجامعة لأول وهلة تكون ملتزمة بعاداتها من حيث التنقل و الملابس، و لكن بعد مرور فترة قصيرة يتغير سلوكها و تتغير حتى ملابسها و اسلوب كلامها. أما الدكتورة نبراس عدنان/باحثة اجتماعية، تشير الى ان الفتاة القادمة من بيئة محافظة تصاب بصراع داخلي عندما تصطدم بعادات مختلفة من ملابس و سلوكيات في البيئة الجديدة.



استطلع البرنامج آراء عدد من النساء حول تاثير الأعراف الاجتماعية السائدة على حياة المرأة: قالت كلثوم ابراهيم/موظفة، ان الأعراف لا تؤثر على سلبا على حياة المرأة و لا تقيد حريتها، فهي تلبس كما تريد و تتكلم كما تريد. أما نسرين محمد علي/موظفة، فقد شددت على أن أية أعراف و تقاليد تفرضها الشريعة الاسلامية هي في صالح المرأة كمنع المرأة من السفر بمفردها و دون مرافقة شخص محرم. و من جهتها، قالت بيخال نامق حسن/طالبة جامعية، بأن التمسك بالأعراف الاجتماعية يؤثر سلبا على حياة المرأة و يقيد حريتها. و أخيرا، قالت أم محمد/ربة بيت، بأن المرأة حبيسة الأعراف و التقاليد و هي تخضع لقيود لدى خروجها من المنزل و الملابس التي ترتديها.



تسلط نهاد كريم من الكوت الضوء على ظاهرة زواج الاقارب و تشير الى انها تنتشر في الأوساط التي تتمسك بالأعراف القبلية حيث يفضلون الزواج من الأقارب على الزواج من الغرباء. عامر سلمان/40 عام، يعتبر زواج الاقارب نعمة الهية لأنه يقوي الروابط الاسرية و العلاقات الاجتماعية و لا ينكر ما قد ينجم عن هذا الزواج من مشاكل صحية و نقل الأمراض الوراثية الى الأبناء. أما الدكتور عبود جواد راضي يؤكد انه من الناحية الوراثية هناك العديد من الأمراض تنتقل من الآباء الى الأبناء و تؤثر سلبا على الأجيال القادمة.