Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

العراق: كانون الاول 2008

حصلت احدى المنظمات الوطنية لمراقبة الصحافة التي تأثرت بمعهد صحافة الحرب والسلام على جائزة حرية الصحافة.
By Tiare Rath
.



حصل مرصد الحريات الصحفية، منظمة مستقلة انشأها بعض المتدربين والمنتسبين الى معهد صحافة الحرب والسلام، على جائزة منظمة مراسلون بلا حدود وذلك في كانون الاول تثمينا "لدوره الفعال في الكشف عن العنف والاغتيالات التي تطال الصحفيين" ، وذلك بحسب البيان الذي اصدرته منظمة مراسلون بلا حدود.



تأسس المرصد في عام 2004، عندما تدرب عدد من الصحفيين العراقيين في معهد صحافة الحرب والسلام والذين قرروا انشاء منظمة وطنية لمراقبة الاعتداءات على الصحفيين والدفاع عن حماية حقوق العاملين في الحقل الاعلامي. ساهم العديد من المتدربين والموظفين في معهد صحافة الحرب والسلام في تأسيس المرصد الذي يعتمد في عمله على شبكة اعلامية ‘ طوعية تغطي كل العراق وتقوم بشكل يومي بتغطية المشاكل التي تواجه الصحفيين.



قال زياد العجيلي مدير المرصد "منظمتنا مهمة وفريدة لانها هي الصوت العراقي الوحيد الذي يدافع عن الصحفيين. نحن لا نتحيز لاي طائفة او حزب بل نقوم بنقد كل من يقوم بخرق حقوق الصحافة دون النظر الى خلفياته وارتباطاته".



قام المرصد برصد كل الهجمات والاغتيالات التي تعرض لها الصحفيون في العراق الذي صنفته المنظمات الدولية لحقوق الصحفيين على انه المكان الاخطر على الصحفيين في العالم.



يرتبط معهد صحافة الحرب والسلام بعلاقات طيبة مع المرصد منذ نشوئه.



قال العجيلي " لمعهد صحافة الحرب والسلام تأثير كبير على المرصد ؛ حين بدأنا التدريب في معهد صحافة الحرب والسلام، تفتحت عيوننا على عالم جديد وصرنا نرى الاشياء بعيون اخرى. وهذا ما شجعنا على تأسيس المرصد".



حث المرصد الحكومة العراقية على اصدار قانون حرية الصحافة ولم يبقى ساكتا حين حاولت حكومة الاقليم الكردي اصدار تشريع يضع قيود صارمة على الصحف والصحفيين. وبفعل الضغط الذي مارسته المنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الصحفيين ومنها مرصد الحريات الصحفية، اضطر رئيس الاقليم الكردي مسعود البرزاني لعدم الموافقة على ذلك القانون.



قال احد اعضاء المرصد الذي فضل عدم ذكر اسمه ان المرصد اصبح "مصدرا الاخبار لكل المنظمات العالمية فيما يخص امور الصحفيين في العراق".



يأمل اعضاء المرصد ان تسترعي تلك الجائزة انظار العالم حول المشاكل التي تواجه الصحفيين العراقيين وطبيعة عمل المرصد. يحتاج المرصد واعضاءه الى الدعم المالي وكذلك حاجة الشبكة التي يعمل بها المرصد الى الدورات التي تركز على حقوق الصحافة ومهارات الحماية وكذلك الكتابات المتطورة ومهارات اعداد التقارير، اضاف العجيلي.



من ناحية اخرى، قام معهد صحافة الحرب والسلام بافراد عمود صحفي شهري جديد للمرأة العراقية. سيوفر ذلك العمود المعنون "اصوات النساء العراقيات" مساحة للنساء للتعبير عن ارائهن حول التطورات الحاصلة في العراق".



هذا العمود هو جهد معهد صحافة الحرب والسلام الحالي لتقديم محتوى وصوت المرأة بقلم المرأة نفسها. كل النساء من مختلف المشارب والانتماءات مدعوات للمشاركة في هذا المجال.



اضافة لذلك، تم في شهر كانون الاول التركيز بشكل كبير على معهد صحافة الحرب والسلام في الصحف الالمانية، فقد بث التلفزيون الالماني 25 دقيقة عن عمل المعهد في العراق وقام الراديو الالماني وصحيفة برلينر تسايتونك باجراء لقاء مع سوزان فيشر مديرة برنامج الشرق الاوسط في المعهد للحديث حول برامج المعهد في العراق.



قامت صحيفة دير شبيغل بنشر مقالة كتبتها سوزان فيشر عن سحر الحيدري وسيرتها في عام 2007. كانت سحر احدى مراسلات معهد صحافة الحرب والسلام التي اغتيلت في الموصل في حزيران الماضي.



تياري راث: مديرة تحرير معهد صحافة الحرب والسلام لشؤن الشرق الاوسط.