Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

المتمردون يتحدون الأمن المشدد

يوم دموي جديد يمر على العراق، والمتمردون يصعدون عملياتهم لعرقلة الانتخابات
By

أدت هجمات المتمردين الى قتل (8) عراقيين في الأقل و(5) جنود أمريكان في الوقت الذي بدأت فيه قوات الأمن اجراءات غير مسبوقة تهدف الى حماية انتخابات البلاد.


ومع ذلك، انفجرت سيارة ملغومة بالقرب من مركز شرطة في جنوب بغداد مما أدى الى مقتل (4) أشخاص صباح يوم 28/ كانون الثاني. وانفجرت قنبلة أخرى بالقرب من مدرسة استخدمت كموقع انتخابي.


وقال الجيش الأمريكي ان جندياً أمريكياً قتل بعبوة ناسفة على جانب الطريق في المنطقة الجنوبية من المدينة، فيما أطلقت النار على آخر بعد دقائق في المنطقة الشمالية. وأدى انفجار عبوة ناسفة لاحقاً الى قتل (3) جنود أمريكان غربي بغداد.


وذكرت وكالة أنباء أسوشيتدبريس ان مراكز الانتخابات في (6) مدن في الأقل تعرضت الى الهجمات، بما في ذلك كركوك حيث قتل رجل شرطة.


وقالت الشرطة في محافظة ديالى ان رجلي شرطة لقيا حتفهما وجرح ثلاثة آخرون في هجوم رئيس على مركز انتخابي في بعقوبة صباح يوم 28/ كانون الثاني. كما قتل رجل شرطة عندما انفجرت عبوة ناسفة على جانب الطريق قرب دورية في المدينة.


وقال نجرفان أحمد، محافظ دهوك وهو يتحدث الى تلفاز كردستان يوم 28/ كانون الثاني ان (10) من العرب قد اعتقلوا اثر انفجار قنبلتين في مدينة دهوك. وقد وضعت القنبلتان في أوعية الزبالة وانفجرت الثانية خلال عشرة دقائق من انفجار الأولى في كلية القانون وبالقرب من فندق زيان القريب من مركز الأمن في المدينة.


وأصر المحافظ على قوله "ان قوات الأمن والشرطة مستعدة للدفاع عن الانتخابات."


هذا وقد انتشر آلاف من رجال الشرطة والحرس الوطني في أنحاء البلاد لتطبيق اجراءات أمنية جديدة شملت اغلاق حدود العراق ومنع السفر بين المحافظات.


وأعلن عن تمديد ساعات منع التجول في معظم مدن العراق، فأصبح من الساعة السابعة مساءً الى السادسة صباحاً. وستمنع حركة السيارات المدنية يوم الانتخابات في بغداد.


وأغلقت الشرطة بموجب اجراءات الأمن المشدد ثلاثة جسور في مدينة بعقوبة ومددت فترة منع التجول لمدة ساعتين اضافيتين، وسيستمر من الساعة الخامسة مساءً وحتى السادسة صباحاً.


وازدحم العراقيون أمام المخابز ومحلات البقالة في أرجاء البلاد لتخزين المواد قبل بدء منع التجول الممدد.


وقال البقال ابو علي في بعقوبة "لقد أخذ الناس يتدفقون على محلي بأعداد كبيرة هذه الأيام. وكل واحد يشتري العديد من المواد."


ويقول أحد مندوبي معهد صحافة الحرب والسلام في محافظة ديالى ان الوضع هناك يتدهور الى الأسوأ كل يوم مع اصوات اظلاق اتلنار تسمع بشكل مستمر على الرغم من الاجراءات الأمنية.


ويقول الشهود في ديالى ان المتمردين يقتربون بسياراتهم من سيارات السواق الآخرين ويهددونهم من عواقب مشاركتهم بالتصويت. ان العصاة وغيرهم من المعارضين للانتخابات يدسون رسائل التهديد من تحت الأبواب.


وبعث أنصار زعيم المتطرفين أبو مصعب الزرقاوي رسالة عبر موقع اسلامي على الانترنيت يعلنون فيها مسؤوليتهم عن اغتيال مرشح على قائمة أياد علاوي رئيس الوزراء المؤقت. ان قتل سالم جعفر الكناني يشكل ضربة موجعة لحزب الوفاق الوطني.


وقد تضمن الموقع صوراً بالفيديو لعملية القتل، مع تصريح للمعتقل الكناني الذي قال فيه "أنصح الشباب كلهم ان لا يساندوا الأعداء المحتلين، وأطلب منهم خدمة شعب وطنهم. لقد اعتقلني المجاهدون وعاملوني معاملة حسنة جداً." ثم قام أحد المتمردين وأطلق ثلاث رصاصات في صدره.


وجاء عرض شريط الفيديو في اليوم نفسه الذي أعلنت فيه حكومة العراق اعتقال ثلاثة من مساعدي الزرقاوي المقربين والذي يعتقد ان جماعته مرتبطة بالقاعدة. ونقلت وكالة أنباء أسوشيتدبريس عن قاسم داوود، وزير الأمن الوطني قوله ان الاعتقالات تمت في منتصف كانون الثاني.


وادعت البحرية الأمريكية في محافظة الأنبار انها تحرز تقدماً في قتالها ضد المتمردين هناك. وعبرت عن شكرها للأهالي للمعلومات التي قدموها والتي أدت الى اكتشاف كميات من قذائف هاون وعبوات ناسفة وصواريخ مضادة للدبابات وألغام وذخيرة في كل من الرمادي والفلوجة.


واكتشفت البحرية أيضاً سيارة وضعت فيها قنبلة قرب الفلوجة، وقد صادرت السيارة واعتقلت أثنين.


*لم يذكر اسم كاتب التقرير من أجل حماية مندوبي معهد صحافة الحرب والسلام