Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

ملخص الحلقة التاسعة عشر

اذا كان الانسان في المجتمعات البدائية يلجأ للسحر و التنجيم من أجل تفسير الظواهر الطبيعية التي كان يعجز عن فهمها و ادراك قوانين عملها، فما الذي يدفع الانسان المعاصر و رغم التطور العلمي و الفكري الهائل، الى السحر و التنجيم؟
By IWPR
. كوثر عبدالمجيد/ربة بيت/40 عاما، قالت بأن العرافة هي علم معروف و لهه تأثير واضح على حياة الانسان لكن الدين الاسلامي يحرمها. بينما أكدت أم غزوان/مدرسة، بأنها لجأت الى العرافة كي تدلها على مصير قريبها المخطوف بعد أن فشلت الشرطة و الأجهزة الأمنية من العثور عليه. و رأى الباحث أحمد نوفل الحياة المعاصرة المليئة بالتعقيدات سببا في تساوي المتعلم و الجاهل في السقوط في حبال السحر و الشعوذة.



أجرى البرنامج حوارا مع الدكتورة ابتسام سعدون دكتوراه علوم تربوية و نفسية في جامعة المستنصرية في بغداد، اذ فسرت لجوء الانسان و على الأخص المرأة الى العرافة كمحاولة للهروب من الواقع و البحث عن الآمال المفقودة بالاضافة الى انه نتيجة لعجزها عن تغيير واقعها و بقائها في انتظار المجهول. كما أشارت الى مخاطر اللجوء الى التنجيم على شخصية الانسان و حالته النفسية اذ يؤثر بشكل سلبي على علاقة الفرد مع محيطه من العائلة و الأقرباء و يشككها في كل من حوله.



في تقريرها من بغداد أكدت زهراء الأسدي بأن غالبا ما يقترن السحر و التنجيم بالمرأة و كأنها هي فقط من ترتاد جلسات العرافين و المنجمين، علما ان الكثير من الرجال يلجأون اليهم أيضا لاكتشاف ما يخبئه لهم المستقبل. و قال الدكتور سمير عبد الحميد اختصاصي في التنجيم ان دوافع المرأة تختلف عن دوافع الرجل في اللجوء الى التنجيم و ان دافع المرأة غالبا يكون للتغلب على مشاكلها الزوجية و ايجاد حلول افتراضية لها. أما ام سجى/موظفة وزوجة، قالت بان المرأة عندما تلجأ الى العرافين تخدع نفسها تقبل عن طيب خاطر ان يخدعها العراف و يضحك عليها اذ لا يمكن حل المشاكل الزوجية في أجواء البخور و دعاوي العرافين.