Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

مفقودو العراق

لا يزال مكان الآلاف الذين اختفوا خلال سنوات الصراع الطائفي مجهولاً
By Ibrahim Saleh
Sahera Ibrahim and her family watch a recording of a news broadcast that she says shows her missing son in an Iraqi prison. Like thousands of other Iraqi families, Ibraheim's believes her son is languishing in one of Iraq's notoriously secretive prisons. (Photo: Ibraheim Saleh)

ابراهيم صالح ( تقرير الازمة العراقية رقم 354، 7 تشرين الاول- اكتوبر 2010)

كل يوم وقبيل صلاة الظهر، توقد ساهرة ابراهيم شمعة في مرقد الامام ابو حنيفة الذي يؤمه ابناء الطائفة السنية، في حي الاعظمية الواقع شرق بغداد، مبتلهة الى الله ان يعيد اليها ابنها.

وساهرة ابراهيم هي واحدة من بين الآلاف العراقيين الذين أختفى أحبتهم في أسوأ ايام الحرب الطائفية التي وقعت ما بين الاعوام 2005 – 2007. وقد شوهد البعض منهم تلقي الميليشيات النظامية القبض عليهم وتكدسهم في الشاحنات، وبدا البعض الآخر يختفي بكل بساطة.  

وأبلغت وزيرة حقوق الانسان، وجدان ميخائيل، معهد صحافة الحرب والسلام بان وزارتها  استلمت أكثر من 9 آلاف شكوى في عامي 2005 و 2006 لوحدهما من العراقيين الذين قالوا بان أقربائهم قد أختفوا. وتضع منظمات حقوق الانسان العدد الكلي للمفقودين أعلى بكثير.

ويظل مصير الكثير من العراقيين مجهولاً. ويأمل البعض، كأبراهيم، في ان احبائهم لايزالو على قيد الحياة في أحد سجون العراق السرية سيئة الصيت.

وتقول ابراهيم " كان ذلك في 26 من تموز 2006. كنت راجعة الى البيت مع أبني، حين رايت مركبة عسكرية توقفت في حينا. صدمت حين جاؤا وانتزعوا ابني مني وأخذوه بعيداً".

وفي الاشهر التي أعقبت هذه الحادثة، بحثت ابراهيم في قوائم السجناء في مراكز الاعتقال العراقية، ولم تعثر على دليل يبرهن على ان ابنه معتقل في المعتقلات العراقية او الاميركية.

 وقالت ابراهيم بانها كانت على وشك التخلي عن بحثها عندما شاهدت تقريراً دولياً عن سجناء عراقيين يعرض صورة لابنها في السجن. وقامت بتسجيل البرنامج، وتظل الصورة المشوشة في الفيلم هي أملها الوحيد. كما وقالت ابراهيم بان حسب علمها لم يتهم اتهام ابنها، كما لم يتم محاكمته في اي محكمة.

ووفقاً لتقرير اصدرته مؤخراً منظمة العفو الدولية – آمنيستي انترنشينال- فان هذا المصير يعتبر شائعاً داخل الشبكة الواسعة للسجون العراقية. و يقدر التقرير الذي يتناول الاعتقال غير القانوني والاختفاء القسري وحالات التعذيب، بان هناك 30 ألف سجين في الحجز دون اجراء محاكمات لهم، في نحو 35 مركز اعتقال تديرها كل من وزارات العدل والدفاع والداخلية. أما آخر سجن كان تديره القوات الاميركية والمعروف باسم (كامب كروكر) فقد تم تسليمه الى القوات الامنية العراقية في تموز الماضي.  

ويقول تقرير منظمة العفو الدولية بأن حالات الاختفاء القسري تشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي لحقوق الانسان.  "التسبب في المعاناة لأقارب الشخص المختفي- وهو أمر حتمي، وفي بعض الاحيان هو نتيجة متعمدة للاختفاء القسري- هو ايضا انتهاك لحقوق الانسان، وقد تحمله عدد لا يحصى من العوائل العراقية لسنوات عديدة". بحسب التقرير.

ومن السهولة العثور على مثل قصص المعاناة هذه في الاحياء السنية في بغداد. وقد اوردت منظمة العفو بأن " الغالبية العظمى" من المحتجزين العراقيين هم من السنة المشتبه بتقديمهم العون للمتمردين.

يقول حيدر العبيدي " اتصلت بي عمتي تلفونياً في 30 من كانون الاول عام 2005 لتخبرني بأن القوات العراقية اعتقلت ولديها مع 50 شاب آخرين في حي السيدية السني".

وأضاف العبيدي " في ذلك الوقت كان عمر ابنها الأكبر 33 سنة وأب لطفلة عمرها سنتين. وكان عمر ابنها الآخر 30 سنة واب لطفل رضيع. ولا تعرف عمتي لغاية الآن الى اين اخذوا ولديها او ما كان السبب وراء ذلك. كل الذي تعرفه هو ان الرجال الذين أخذوا أولاد عمتي كانوا يرتدون زياً عسكرياً نظامياً".

وتقول وزيرة حقوق الانسان بانه مازال غير واضحا لمحققيها، اي من الجماعات هي التي كانت مسؤولة عن الكثير من حالات الاختفاء. وقالت ان الوزارة أنشأت قاعدة معلومات في عام 2007 بالتعاون مع القوى الامنية العراقية لتحديد وتعيين مواقع الآلاف من العراقيين المفقودين.

" بين عامي 2005 و 2006 كانت هناك عناصر مسلحة ترتدي زي رجال الشرطة، تقوم باعتقال واختطاف الناس. كان ذلك حين بدأت وزارتنا باستلام أكثرية الشكاوى". قالت ميخائيل، وزيرة حقوق الانسان.

وقد رفض مسؤولون في وزارة الداخلية التعليق حول مسألة العراقيين المفقودين. بينما وافق وكيل وزير العدل على اجراء مقابلة، لكنه قال بان رؤوسائه لن يسمحوا له بالاجابة على اي اسئلة حول الموضوع.

"تتابع الوزارة قضية المفقودين وتحاول معرفة مصيرهم. ونعتقد بان غالبيتهم اختطفوا من قبل الميليشيات" تقول ميخائيل. واضافت بانه بينما تم تحديد بعض المفقودين في السجون، إلا ان مكان معظمهم ما يزال مجهولاً.

ويقدر حسن شعبان، الناشط في منظمات غير حكومية تعنى بحقوق الانسان والديمقراطية في العراق، بان هناك حوالي 12 الف مفقود لايزالوا معتقلين في السجون العراقية.

"باعتبارنا منظمة غير حكومية تلقينا العديد من الطلبات من الكثير من أهالي المعتقلينالذين تم التحقيق عنهم في وزارات الدفاع والداخلية والعدل وحقوق الانسان، بالاضافة الى الجانب الاميركي، لكنهم لم يجدوا شيئاً عنهم". قال شعبان

ويضيف شعبان " الحقيقة هي ان اماكن آلاف المفقودين العراقيين، والاسباب التي تكمن وراء اخذهم، لا تزال مجهولة".

ابراهيم صالح، صحفي متدرب في معهد صحافة الحرب والسلام.