Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

مراسلة صحفية عراقية ضحية اخرى من ضحايا العنف ضد النساء الصحافيات

في الموصل ، تم اغتيال صحفية عراقية شجاعة، غطت العنف الطائفي في شمال العراق، وهي ضحية اخرى من ضحايا الهجمات ضد المراسلات الصحفيات المسلمات من النساء.
By IWPR
45، وهي مراسلة عراقية من الطراز الاول عملت في مدينة الموصل المضطربة والمحفوفة بالمخاطر، وكتبت دون خوف حول محاولات القوى المتطرفة للسيطرة على المدينة واشاعة الصراع الطائفي، خارج بيتها في السابع من هذا الشهر.



عملت سحر مراسلة لصحيفة محلية في الموصل، لوكالة اصوات العراق، ولمعهد صحافة الحرب والسلام الذي شاركت في الكثير من دوراته وبرامجه التي اقامها خلال الثلاث سنوات الاخيرة.



اخر قصة كتبتها سحر كانت حول رجم شابة يزيدية حتى الموت بسبب تحولها الى الاسلام بعد ان احبت شابا مسلما. يمكن الرجوع الى هذا الموضوع على موقع المعهد "القتل غسلا للعار يثير مخاوف اندلاع صراع عراقي جديد"



ظلت سحر الحيدري ومنذ فترة طويلة قلقة حول حماية نفسها، وقد شاركت في السنة الماضية بالكتابة الى المعهد تحت اسم مستعار. وقبل ستة اشهر، سافر زوجها وبناتها الاربعة الى دمشق في سوريا، وقد تبعتهم هي مؤخرا للاقامة معهم هناك.



كانت في زيارة قصيرة الى بيتها في الموصل. عند مغادرتها البيت في السابع من هذا الشهر، امطرها عدة رجال بوابل من الرصاص واردوها قتيلة في الحال.



في اوائل هذا الاسبوع، تم اغتيال كل من زكية زكي، وهي صحفية افغانية معروفة، وسانجا اماج،22، وهي مذيعة اخبار تلفزيونية، في حادثين منفصلين في كابول.



قال انتوني بوردن،المدير التنفيذي لمعهد صحافة الحرب والسلام، وهي منظمة عالمية غير ربحية تقوم بمساعدة الصحفيين المحليين في مناطق الصراع والتوتر والتي تقوم ببرنامج ضخم في العراق، " قامت النساء الصحفيات بتنظيم موقف شجاع ومتماسك في كل من افغانستان، العراق، اوزبكستان، وفي بقية الدول الاسلامية، من خلال الكتابة عن الثمن الانساني للحرب ومحاولات الساسة من الرجال الذين يسيطرون على مقاليد السلطة لتقويض الديمقراطية".



واضاف "النساء عنصر فعال من عناصر التغيير في هذه المجتمعات، والاغتيالات المأساوية الاخيرة توضح العمق والعنف في مواجهة ومعارضة جهودهن".



في اوائل هذا العام، اخبرت سحر الصحافة البريطانية الرسمية ان " حالتنا النفسية غير متوازنة لاننا نعيش ونفكر في خوف وقلق، ودائما نفكر في مصيرنا ومصير عوائلنا واصدقائنا واقربائنا. لكنني لم افكر يوما بترك الصحافة لانها تشكل حياتي وانا احبها حقا".



مقالات كتبت مؤخرا بقلم سحر الحيدري:

تقرير الازمة العراقية المرقم 221 في 14 ايار 2007

مقالة بحثية : القتل غسلا للعار يثير مخاوف اندلاع صراع عراقي جديد.



تقرير الازمة العراقية المرقم 218 في 13 نيسان 2007

تورط الشرطة في القتل الانتقامي في تلعفر



تقرير الازمة العراقية المرقم 215 في 16 اذار 2007

الوطن الاخر في سوريا



تقرير الازمة العراقية المرقم 205 في 9 كانون الاول 2006

المقاتلون السنة يصدرون فتاوى دينية في الموصل



تقرير الازمة العراقية المرقم 200 في 3 تشرين ثاني 2006

مخاطر حفظ امن العراق



تقرير الازمة العراقية اتلمرقم 198 في 13 تششرين الاول 2006

المسلحون في الموصل يهاجمون المعلمات



تقرير الازمة العراقية المرقم 194 في 13 ايلول 2006

يخشى الخبراء ضياع جيل