Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

"لا يخرجن إلى الشارع إلا ويلبسن الدرع ويغطين عيونهن"

الكاتب: لين أحمد
By Leen Ahmad

في أواخر شهر كانون أول/ديسمبر، قررت يارا وابنة عمها النزول إلى محل البقالة القريب من البيت، لشراء بعض الأشياء، ولعلّه يكون “مشوار” يروحنَّ فيه عن أنفسهن حيث يضيق المحيط الذي تستطيع الأنثى أن تتحرك فيه، وخاصة في مدينة كمدينة الطبقة الصغيرة التابعة للرقة والتي تسيطر عليها أيضا “الدولة الإسلامية”.

حرصت الفتاتان على ارتداء “اللباس الشرعي” كاملاً، لم يكن ظاهراً منهما إلا العيون. أصبحتا في الشارع, وقد كان خاليا من “المجاهدين”، مما طمأن قلبيهما الضعيفين. مرّت رحلتهما إلى المحل دون مشاكل لكن في طريق العودة إلى البيت كان الأمر مختلفاً.

فاجأهما صوت غريب من سيارة استقرت قربهما “انت وياها وقفن “. تسمّرت يارا مكانها وشدّت على يد ابنة عمها. ترجل اثنان من السيارة بلباسهما الأفغاني يحملان أسلحتهما الرشاشة.

شعور ولحى طويلة ولهجة تدل على أنهما من السعودية “وين كنتو ؟”

صُعقت يارا بالسؤال وارتبكت ومما زاد من ارتباكها مظهر الرجلين المرعب حيث ترددت في الإجابة خوفاً من كشف زيارتهما للمحل “كنا ببيت خالتنا”.

رد عليها أحدهما “بيت خالتكم ها.. وين درعكم بعدين؟” والدرع هو قطعة قماش سوداء توضع على الجزء العلوي فوق العباءة لإخفاء المفاتن!

ردت يارا وهي تتلعثم بالكلام: “البيت قريب يا شيخ”.

واصل المسلّح الأفغاني الملبس طرح أسئلته “والله عيونكن تتلألأ .. كيف تقابلن الرجال بهالمنظر؟”

شدتا على أيدي بعضهما البعض، ورغم أن الشارع ممتلئ بالمارة إلّا أن شعوراً بالوحدة لفهما. أخذتا تبحثان بنظرات مليئة بالخوف عن منقذ إلى أن حلّت الصاعقة.

أطلق الشيخ حكمه “اطعلن بالسيارة يلا”.

“ليش ووين بدكم تاخذونا؟  ”

“عالحسبة”

“يا شيخ والله كنا بالمحل نجيب اغراض”.

“قلتي بيت خالتك والحين تقولين بالمحل…عالسيارة يلا”.

“ما نطلع معكم” قالتها وكأنها صفعته.

وضع سلاحه في حالة الاستعداد لإطلاق النار ورفعه بوجههما وصرخ “عالسيارة”

يا آلهي!! أيرفع سلاحه بوجهنا لم تصدقا هذا وانكمشتا على بعضهما من شدة الخوف، أصبحتا كجسد واحد في غابة مليئة بالوحوش.

“يا شيخ والله مو عاملات شي”

“بالحسبة نشوف لما يجي ولي أمركن”

رنَّت كلمته الأخيرة في أذن يارا، تذكرت أن المنزل قريب فقالت: “ما نطلع معاكم بدون محرم (والمحرم هو ذكر قريب) بيتنا قريب خذونا عالبيت”.

صعدتا إلى السيارة وتوجهوا جميعاً إلى المنزل، تعثرتا بدموعهما كانت عيونهما بالأرض وخطواتهما مليئة بالذل والانكسار. لم يستغرق الطريق إلى البيت طويلاً، لكن حالة الخوف والرجفة التي أصابتهما والنظرات المليئة بالحقد من المجاهدين جعلتهما يشعران وكأنه قد انقضى عام على الطريق. كان الأخ الأكبر ليارا واقفاً  بجوار باب المنزل.

حالما وصلت السيارة خرجتا منها ووقفتا خلفه. بادر هو بالسؤال : “شبي يا شيخ ؟”

“انت ولي أمرهن؟”

” أنا أخوهن ”

“هذا لا يجوز… كيف تخرج نساء المسلمين بهذا الشكل؟”

قاطعته يارا وصوتها يختلط بالبكاء “كنا بالمحل نشتري وهي الغراض”

وأخرجت الأغراض ليراها الجميع، لكن أخاها بدأ بتوبيخها أمام المجاهدين مما زاد من بكائها, بررت له تصرفه بأنه لا يريد أن يدخل في جدال معهم وتكبر المشكلة. لكنها أرادته أن يأخذ لها حقها فهي لم تفعل شيئاً. “ثاني مرة لا يخرجن إلى الشارع إلا ويلبسن الدرع ويغطين عيونهن” قالها المجاهد لكي ينهي الحديث وصعد إلى السيارة. وخيم صمت جارح على يارا فلم تكن تسمع صراخ أخيها وهي تدخل إلى المنزل لأن في قلبها كلام وآهات كثيرة .