Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

زعماء العشائر يزنون خيارات التصويت

في محافظة تقع الى الجنوب من بغداد، تشكل أصوات زعماء العشائر أهمية كبيرة
By Yaseen Madhloom

يتمتع زعماء العشائر العربية في بابل، المحافظة التي تقع على ضفاف الفرات الى الجنوب من بغداد مباشرة، بنفوذ كبير، كما هو الحال في المناطق الأخرى من جنوب العراق.


واذا قرر الشيخ توجيه نداء لدعم مرشح او حزب معين، فان الكثير من أفراد عشيرته سيتبعونه.


وقررت بعض الشخصيات العشائرية المؤثرة في بابل الوقوف الى جانب التحالف الشيعي الرئيس "الائتلاف العراقي الموحد"، بينما يدعم آخرون المجلس الذي يمثل العشائر، وفي الأقل فان أحدهم قد أيد الشيوعيين علانية.


ان الشيخ عدنان رشيد الحمد، زعيم عشيرة "المعامرة" وهو كذلك نائب رئيس مجلس شيوخ بابل المنتخب، يرى ان الهدف الرئيس للانتخابات هو اقامة التماسك والعدالة الاجتماعية في العراق.


ومثل بعض الآخرين، فان من المحتمل ان يقدم الحمد دعمه الى تحالف الأحزاب الشيعية الرئيسة الذي شكل بناء على طلب من آية الله العظمى علي السيستاني. وقال الشيخ الحمد "لم أقرر حتى الآن، لكنني أميل الى التصويت للقائمة المرقمة (169) "الائتلاف العراقي الموحد" لأنها قائمة مقدسة ساندتها القيادة الدينية الشيعية."


كذلك فان الشيخ قحطان سعيد منصور السماوي، زعيم عشيرة خفاجة يدعم قائمة الائتلاف العراقي الموحد. وكذلك زعيم قبيلة ربيعة الشيخ كريم حسون مصطاف، مع انه أضاف شرطاً بان تجتمع القبيلة كلها لتقرر الى من ستصوت بشكل جمعي.


لكن الشيخ كاظم علي الربيعي، الي يتزعم عشيرة فرعية من قبيلة ربيعة تسمى "الهلابيجة" قال ان رجاله يدعمون المجلس الديمقراطي لعشائر العراق الذي يقف بمفرده بدلاً من ان يكون جزءاً من تحالف أكبر. وأوضح قائلاً "وجدنا ان المجلس يتمتع بمزايا، وتضم قائمة مرشحيه وجوهاً جديدة."


والشيخ صافي عباس كريم، زعيم عشيرة جبور الجاموس في منطقة الفرات الأوسط، فهو مؤيد آخر للمجلس الديمقراطي لعشائر العراق.


كذلك تحظى قائمة رئيس الوزراء المؤقت أياد علاوي ببعض التأييد في بابل. وقال الشيخ حسين العوادي، زعيم عشيرة العوادي انه يدعم حزب رئيس الوزراء، الوفاق الوطني العراقي، وهو جزء من القائمة العراقية.


وشيخ آخر هو عبد الأمير ناصر، اختار خياراً مختلفاً، ويقول الزعيم التقليدي لبني جميل انه ينوي التصويت للحزب الشيوعي العراقي لأن قائمة مرشحيه تضم "عدداً كبيراً من المثقفين الذين يتمتعون بسجل طويل وحافل في العراق وخلفية لا غبار عليها."


وأضاف "لقد أوصينا جميع أفراد عشيرتنا ان يصوتوا لتلك القائمة. وتقف معنا أيضاً العشائر الأخرى متل الحجيم وألبو سلطان."


وقال الشيخ حاتم الدليمي، زعيم عشيرة ألبو علوان في بابل، انه لما يقرر بعد بشأن التصويت، لكنه أعرب عن قلقه من ان بعض العراقيين لن يتمكنوا من المشاركة في الانتخابات بسبب العنف المستمر، وأضاف "لا أؤيد أي شخص جاء على ظهر الدبابات الأمريكية."


*لم يذكر اسم كاتب التقرير من أجل حماية مندوبي معهد صحافة الحرب والسلام