Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

رئيس الوزراء يحصل على أصوات الغجر

بقلم: *مندوبو معهد صحافة الحرب والسلام من العراق
By IWPR

الخدمات الأخرى، فان الكثير من سكانها صوتوا لرئيس الوزراء اياد علاوي يوم الانتخابات.


وقال أحد سكان قرية الزهور نصير علي وعمره (28) سنة "شاركنا في الانتخابات لأننا


نريد عراقاً موحداً وديمقراطياً وحراً، وقد انتخبنا علاوي لأنه جيد مع الناس، ونرجو ان


يضمن حقوقنا."


وركز الغجر الذين التقاهم مندوب معهد صحافة الحرب والسلام على قضية حقوقهم، قائلين


انهم يعتقدون ان علاوي قد قام بعمل جيد في حماية حقوقهم العرقية.


أما الشيخ حامي مطرود، زعيم الطائفة الغجرية في الديوانية التي تبعد (200) كلم الى


الجنوب من بغداد، فقد قال ان جماعته قد صوتوا من أجل ان يجعلوا صوتهم مسموعاً،


ويتحدون "الارهابيين."


كذلك أضاف ان معظم الغجر البالغ عددهم (11) ألف في المدينة قد صوتوا الى جانب قائمة


علاوي العراقية وحزبه ، حزب الوفاق الوطمي العراقي.


وقال الكثير من الغجر انهم صوتوا على الرغم من تسلمهم تهديدات من الناس الذين يدعون


الى مقاطعة الانتخابات.


وكان على الناس من قرية الزهور ان يقطعوا مسافة (20) كلم للوصول الى أقرب مركز


انتخابي. وقد وضع الكثير من سكان القرية البالغ عددهم (4) آلاف نسمة صور أياد علاوي


على جدران بيتوهم الطينية في القرية.


ويقول الناس هنا انهم ملزمون بالادلاء بأصواتهم استجابة للنداء الذي أطلقه رجل الدين


الشيعي الأعلى في البلاد، آية الله العظمى علي السيستاني، بان على كل شخص ان يتوجه


للتصويت، إلا انهم اختاروا تحالف علاوي بدلاً من الائتلاف العراقي الموحد، التحالف


السياسي الشيعي الذي حظي بدعم السيستاني.


وقالت شيماء قاسم وعمرها (45) سنة انها فخورة كأمرأة لأنها قادرة على التصويت "ونأمل


ان تعمل قائمة علاوي على تحسين ظروف معيشتنا. ونأمل ان يتمكن من توفير الأمن


والخدمات العامة."


*لم يذكر اسم كاتب التقرير من أجل حماية مندوبي معهد صحافة الحرب والسلام