Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

المتمردون يستخدمون فخ المال

يقول المسؤولون العراقيون ان العاطلين عن العمل انضموا الى المتمردين للحصول على المال.
By IWPR Iraq

يقول المسؤولون المدنيون والعسكريون ان المواطنين الذين ينضمون الى المتمردين هو بفعل البطالة العالية.

في احصائية لمنظمة الامم المتحدة ان خمس السكان العراقيين دون عمل، والبقية التي تعمل بحاجة الى عمل اضافي لتوفير لقمة العيش.

اخبر محافظ الموصل دريد كشمولة مراسل معهدنا ان 90% من المتمردين في الموصل هم ليسو مؤمنين وانما دفعتهم الحاجة المالية للانضمام الى المتمردين للحصول على دولارات قليلة لقاء زرعهم عبوات ناسفة على الطريق.

"اعادة تاهياهم ضمن المجتمع ثانية ليس امرا صعبا ومعقدا، مشاريع الاعمار في المحافظة ستساعد على تقليل نسبة البطالة ، وبذلك نقضي على الارهاب" قال كشمولة.

قال اللواء سالم الحاج عيسى رئيس مجلس محافظة نينوى والعضو المتقاعد في اللجنة الامنية المحلية ان المسؤولين بصدد تنفيذ مشاريع من شانها توفير فرص عمل للعاطلين.

واضاف ان هذا اجراء للضرورة بسبب ارتفاع اسعار السلع والتضخم في اسعار البيوت الذي اضاف عبئا اخر على السكان المحليين.

انه يتفق مع المحافظ في ان المتمردين غير مدفوعين بوازع ديني بقد ر ماهي الحاجة الى المال.

"ارتفاع نسبة البطالة وتردي الاوضاع الاقتصادية ياعب دورا مهما في دفع العراقيين للانضمام الى المتمردين" اضاف عيسى.

يرفض المسؤولون الامريكان هذا الرأي ويصروت على ان المتمردين في المنطقة هم من المقاتلين الاجانب.

قال رئيس العرفاء جيمس جوينر"لا نوجد علاقة بين الارهاب والاقتصاد، المتمردون القادمون من الخارج يقتلون العراقيين دون سبب، سؤالي هو لماذا يفعلون ذلك و ماذ ا يريدون؟"

ينقسم السكان المحليون حول ما اذا كانت الاستثمارات الامريكية في المنطقة سقلل من الحنق الذي يحسه السكان نحو قوات الائتلاف.

تقول امل امين، ربة بيت، اذا تم القضاء على البطالة ونال العراقيون حياة جيدة، فانهم " سيحبون الامريكان لان النسان يحب من يمد يد المساعدة له"

قال البقال محمد صالح ليس مهما عدد الوظائف التي يوفرها الامريكان، " فمهما وفروا من وظائف، ستبقى الناس تكرههم لانهم قوات احتلال".

قال المعلم قاسم محمد كوران ان توفير فرص العمل واعادة بناء المدينة سيخلط الاوراق في النظرة الى قوات التحالف.

"الذين لا يكرهون الامريكان سيحبونهم، والذين يكرهونهم، سيزداد كرههم لهم" قال كوران.

هشام محمد: متدرب في معهد صحافة الحرب والسلام في الموصل