Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

العراق: حزيران 2007

في شهر خسر فيه الفريق العامل في العراق اثنين من مراسليه، قرر معهد صحافة الحرب والسلام انشاء صندوق لدعم الصحافيين العاملين في مناطق الخطر.
By IWPR
. ورغم محاولاتنا الجادة لتقليل نسبة الخطر على مراسلينا وعدم تعريض حياتهم مقابل الحصول على مقال، لكننا لا ننجح دائما في ابعادهم عن طريق الاذى والخطر.



كان شهر حزيران من الاشهر المميتة بالنسبة للصحافيين في العراق، حيث خسرمعهد صحافة الحرب والسلام اثنين من مراسليه وهم سحر الحيدري من الموصل وعارف علي من ديالى. اغتيلت سحر الحيدري على ايدي مسلحين في الموصل في السابع من حزيران، بينما انفجرت عبوة ناسفة على عارف علي اثناء قيادته سيارته في ديالى في العاشر من حزيران.



يعرف الصحافيون العراقيون انهم في خطر. الكثير من مراسلينا استلموا تهديدات اكثر من مرة على تلفوناتهم المحمولة، او الصقت على ابوابهم، او دفعت من تحت الباب. وصاروا خبراء في كيفية التحرك بحذر واتخاذ اجراءات الوقاية اثناء متابعتهم لعملهم. قال احدهم " سوف لن نتوقف لان توقفنا يعني انتصارا لمن يريدون ارهابنا واخافتنا".



يلجا المراسلون احيانا الى طريقة واحدة فقط وهي التوقف عن الكتابة لفترة والسفر خارج البلاد لتجنب سقوطهم ضحايا الاغتيالات التي صارت تهدد العاملين في الاعلام في الشهر الماضي.



لكن خيار البعاد هو خيارا صعبا. انه يجلب الامان، لكنه يعني فقدان الوطن، الشعب، والرابطة المهنية.



معظم المراسلين لديهم عوائل مسؤولين عن توفير لقمة العيش لهم، واطفالا يجب ان يذهبوا الى المدارس – والتهديدات التي استلمها الصحافيون اسهمت في تقليل دخلهم المتواضع. وتغيير منطقة السكن بصورة مؤقتة تحتاج الى نقود. والكثير من الصحافيين العراقيين لا يملكون تلك النقود.



خسارة حياة بعض المراسلين اضطر معهد صحافة الحرب والسلام لانشاء صندوق خاص لمساعدة الصحافيين العاملين في مناطق الخطر. تم اغتيال 106 صحافيا منذ عام 2003 ، وكان 86 منهم اغتيلوا بشكل متعمد. ان المجازفة والخطر كبير ليواجهه الصحافيون بمفردهم.



تم تسمية " صندوق سحر لمساعدة الصحافيين" بعد اغتيال سحر الحيدري، وهو يهدف الى مساعدة عوائل القتلى والجرحى من مراسلي معهد صحافة الحرب والسلام ، وكذلك مساعدة الصحافيين الذين هم بحاجة الى الاختفاء او اعادة التوطين في مناطق اخرى.



ستتشكل لجنة مسؤولة من الصحافيين البارزين واعضاء من معهد صحافة الحرب والسلام يكون من صلاحيتها ادارة الصندوق.



ان الصندوق مفتوح لاستلام التبرعات التي ستكون حساباتها منفصلة عن حسابات العمل، وقد تستعمل لكل المناطق التي يعمل فيها معهد صحافة الحرب والسلام لمساعدة الاعلام المحلي.



قالت سحر الحيدري في مداخلة لها في برنامج الاذاعة الذي يبثه معهد صحافة الحرب والسلام _ النصف الاخر_ "عسى ان يحمي الله الصحافيات اللاتي يعمل الكثير منهن تحت اسماء مستعارة خوفا من القتل لا لذنب اقترفنه سوى قول الحقيقة".