Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

الارهابيون يستهدفون الاطباء

اعدادا كثيرة من الاطباء تغادر البلد لان حياتهم في خطر.<br />
By IWPR Iraq
.



ويضيفون ان الاطباء هم ضحايا المجرمين الذين يخطفونهم من اجل الحصول على الفدية.



قال الدكتور عبد الوهاب استاذ دراسة الجهاز العصبي في كلية الطب انه لم يعد يشعر بالامان في العراق. قال احد الاطباء الذي يخاف على حياته والذي رفض اعطاء اسمه ان الكثير من زملائه قد تركو البلد بعد ان تعرضو للتهديد.



واضاف" كنا نتوقع عودة الكفاءات العراقية، لكن العكس هو الذي حصل. الاطباء الذين قررو البقاء يعتبرون ابطالا".



تقول وزارة الصحة ان 130 طبيبا بالاقل قد تعرضو للاختطاف منذ سقوط نظام صدام حسين، لكن نقابة الصحفيين تقول ان العدد تجاوز ال 300 طبيبا.



لحد الان تم اغتيال 50 طبيبا وهجرة 3000 اخرين بسبب التهديدات التي تعرضو لها. وازاء هذا قررت وزارة الصحة تخصيص حماية للاطباء الذين لم يهاجرو مع منحهم تراخيص بحمل السلاح.



احدى الطبيبات التي تعرضت للخطف والتي تم اطلاق سراحها بعد ان قام زوجها بدفع الفدية البالغة 20000 دولارا امريكيا. لقد باع البيت والعيادة للحصول على حرية زوجته.



قال احد الاطباء ، بشرط عدم ذكر اسمه، الذي يعيش الان خارج البلد،" لم اعد امارس مهنة الطب، ولا ادري ما هو الذنب الذي اقترفته".



قالت احدى الطبيبات وهي تستذكر محنتها، "لازلت اذكر اليوم الذي خطفت فيه، انه اشبه بشريط فديو يمر امام عيني، لقد عوملت بقسوة".



لقد تم الاحتيال عليها من قبل شخصين ادعيا ان اختهما الحامل تعاني النزف بعد سقوطها من الدرج، وفي السيارة تم عصب عينيها وتوثيق يديها ووضعها في صندوق السيارة.



قال محمد الحسوني مدير برنامج الحماية ضد العنف في وزارة الصحة ان استهداف الاطباء قد ترك اثاره البالغة على صحة العراقيين.



اشار احد الاطباء ان العراق بحاجة الى الكثير من الاطباء طالما ان العنف مستمر.



قال احد الاطباء المتخصص في اشعة الدماغ انه يتمتع باجازة دون راتب لان حياته في خطر. "هذا الاجراء ضروري ، على الانسان حماية نفسه مهما كان الثمن".



مجموعة من الاطباء اخبرو مراسل معهدنا انهم يأملون ممارسة المهنة في مكان اكثر امانا من العراق.



قال احدهم " لقد طلبنا من الاعلام العالمي ارسال رسائل الى الذين يقتلون الاطباء لايقاف تلك الاعمال الاجرامية".



قالت اخصائية النسائية والولادة ان سلامة الاطباء هي مسؤلية كل من المجتمع والدولة."نحن دون حماية رغم قيامنا بتوفير خدمات مهمة للمواطنين المرضى".



سحر الحيدري : متدربة في معهد صحافة الحرب والسلام في الموصل