Institute for War and Peace Reporting | Giving Voice, Driving Change

إيجازات حول الإنتخابات

المتنافسون يبتهجون بنتائج الإنتخابات في نينوى
By IWPR
. إلا أن العرب السنة و الكرد في المدينة سعداء بنتيجة الإنتخابات لأسباب مختلفة تماما.



السنة سعداء بأن القائمة الفائزة التي تمثل مصالحهم: الحدباء، هي الآن أكبر قائمة بعد أن حصلت على أكثر من 40 بالمئة من المقاعد. نتائج الإنتخابات أدت الى نهاية سنوات الهيمنة الكردية على مجلس المحافظة.



الكرد سعداء لأنهم تمكنوا من الفوز بأكثر من 20 بالمئة من الأصوات- وهي نسبة محترمة في هذه المحافظة ذات الغالبية العربية السنية. الا أن الكرد و بعد أن ألقي عليهم اللوم للكثير من المشاكل في الموصل في السنوات القليلة الماضية، سيكون لديهم الآن شريكا آخر لتقاسم العبء معهم.



قال رجل أعمال كردي إن النتيجة كانت جيدة لكلا الطرفين. وأضاف يمكن للعرب الآن أن يعتنوا بالعرب، و الكرد يعتنوا بالكرد.



لكن سيتعين على مجلس المحافظة معالجة مجموعة من المشاكل- بما فيها العنف المزمن، سوء الخدمات والبطالة- التي تؤثر على جميع المكونات في نينوى.



يُنظر إلى أثيل النجيفي، وهو قائد تحالف الحدباء، كدخيل في الحياة السياسية العربية السنية- امرشح الذي سحب الورقة الرابحة. شجعت تصريحاته المعادية للكرد العرب. إنهم يعتقدون أنه سيضمن عدم حصول الأكراد على اليد العليا مرة أخرى في الموصل حيث يشكل العرب غالبية هناك.



ليس من المستغرب أن لا يشعر الكرد بالإرتياح تجاه النجيفي الذي من المرجح أن يتم انتخابه محافظا أو رئيسا لمجلس المحافظة.



حصل الحزب الإسلامي العربي السني فقط على 6,7% من الأصوات رغم أنه كان من المتوقع أن يفوز بأغلب المقاعد. لقد كان قادة الحزب في السلطة، وادعوا أن حدوث احتيال منع أنصارهم من التصويت.